قال عصام أبو سليمان، المدير الإقليمي للبنك الدولي لدول مجلس التعاون الخليجي، إن رفع الفيدرالي الأميركي لأسعار الفائدة له مزاياه ومثالبه بالنسبة لدول الخليج العربية، في ظل ربط عملاتها بالدولار، ما يضطرها لمضاهاة قرارات المركزي الأمريكي، لكن عوائد تصدير النفط توازن مخاطر ذلك.

وقال أبو سليمان في مقابلة مع «CNN الاقتصادية» إن دول الخليج كانت الأقل معاناةً من التضخم على مدار العام ونصف العام الأخير، مضيفاً «دول الخليج تستفيد من تصدير النفط وتحصيل عوائد دولارية تسهم في جعل اقتصاداتها مستقرة».

وتابع أن الإصلاحات الاقتصادية في المنطقة تتطور عاماً بعد عام، كما أن المنطقة تسعى لتنويع موارد اقتصادها وعائدات الحكومة والاستثمار في الطاقة المستدامة، مجدداً التوصية لدول الخليج بتنويع صادرتها بدلاً من الاعتماد على النفط.

من ناحية أخرى، قال أبو سليمان إن دول الخليج تسير على الطريق الصحيح نحو تقليل انتشار الأمراض غير المعدية، مضيفاً أن المنطقة شهدت فرض مزيد من الضرائب على منتجات التبغ والمنتجات عالية السكر والملح وما إلى ذلك.

وجاء في تقرير لـ«البنك الدولي» بعنوان «العبء الصحي والاقتصادي للأمراض غير المعدية في دول مجلس التعاون الخليجي» أن من جملة التحديات التي تواجه المنطقة، الأمراض غير المعدية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري وأمراض الجهاز التنفسي.

كما تناول التقرير الأثر الاقتصادي لهذه الأمراض على دول الخليج، مشيراً إلى أن التكاليف الطبية المباشرة لسبعة أمراض غير معدية رئيسية بلغت نحو 16.7 مليار دولار في 2019، في حين بلغت التكاليف غير المباشرة على اقتصادات هذه البلدان نحو 80 مليار دولار في نفس العام.