أعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الثلاثاء أن المسبار الصيني (تشانغ آه-6) انطلق من الجانب البعيد للقمر ليبدأ رحلة العودة إلى الأرض.

ومغادرة المسبار الناجحة للقمر تعني أن الصين أقرب إلى أن تصبح أول دولة تعيد عينات من الجانب الذي لا تمكن رؤيته من الأرض.

وأكمل المسبار، الذي غادر القمر الساعة (23:38 بتوقيت غرينتش)، بنجاح جمع العينات يومي الثاني والثالث من يونيو حزيران.

وقالت صحيفة بكين ديلي إن (تشانغ آه-6) رفع علم الصين لأول مرة على الجانب البعيد من القمر بعد جمع العينات.

ويتابع العلماء في جميع أنحاء العالم عودة العينات القمرية إلى الأرض، ويأملون أن تساعد التربة التي جمعها المسبار في الإجابة على أسئلة مثل نشأة النظام الشمسي.

وانطلق (تشانغ آه-6)، الذي سمي على اسم إلهة القمر الصينية الأسطورية، في الثالث من مايو أيار من جزيرة هاينان بجنوب الصين.

وهبط يوم الأحد الماضي في موقع لم يسبق استكشافه في الجزء البعيد من القمر الذي لا يواجه الأرض.

ونجحت مهمة الفضاء الصينية السابقة (تشانغ آه-5) في جمع عينات من القمر من الجانب المواجه للأرض في ديسمبر كانون الأول 2020، وهو إنجاز أعاد تحفيز الجهود العالمية لإحضار عينات بعد فترة توقف طويلة دامت 44 عاماً.