توفي رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلوسكوني يوم الاثنين عن عمر ناهز 86 عاماً، تاركاً وراءه إمبراطورية أعمال مترامية الأطراف.

وبالرغم من عدم إيضاح طريقة تقسيم ثروته بعد، والتي بناها من خلال ملكية بعض الشركات الإيطالية الأكثر شهرة، بما في ذلك نادي كرة القدم الشهير «إيه سي ميلان»، بين أبنائه الخمسة، قدَّر مؤشر «بلومبيرغ» للمليارديرات أن صافي ثروة برلسكوني بلغ 7.6 مليار دولار أميركي يوم الاثنين.

إذاً، كيف جنى رئيس وزراء إيطاليا الأطول خدمةً في منصبه منذ الحرب العالمية الثانية، وكذلك أحد أكثر رؤساء الوزراء إثارة للجدل، أمواله؟

قطب الإعلام

دخل رئيس وزراء إيطاليا الأسبق عالم السياسة في سن 57 عاماً، ولكن قبل ذلك، جمع ثروة كمطور عقارات في أواخر الستينيات، قبل أن يصبح رجل أعمال إعلامياً.

وفي السبعينيات قام بتنويع اهتماماته من خلال إنشاء شركة تلفزيونية صغيرة «تيلي ميلانو»، وشراء قناتين أخريين من القنوات الإيطالية.

وفي عام 1978 دُمجت هذه القنوات في شركته العائلية الإعلامية القابضة «فينينفيست»، التي من خلالها استطاع الاستحواذ على حصص كبيرة في بعض الشركات الإعلامية الكبرى في أوروبا، بالإضافة إلى «إيه سي ميلان».

وأفادت وكالة «رويترز» بأن برلسكوني امتلك 61.3 في المئة من أسهم الشركة القابضة بنهاية عام 2021.

«فينينفيست» هي أكبر مساهم في «ميديا فور يوروب» بحصة تبلغ 48 في المئة، تلك الشركة الإعلامية، التي تبلغ قيمتها السوقية 1.6 مليار يورو، ما يعادل 1.7 مليار دولار، تُشغل قنوات تلفزيونية تجارية في إيطاليا وإسبانيا، وتمتلك حصة كبيرة في مؤسسة «برو زيبين سات 1» الإعلامية الألمانية، وتمتلك أيضاً حصة 53 في المئة في شركة «موندادوري»، واحدة من شركات النشر الرائدة في إيطاليا.

وباعت «فينينفيست» نادي إيه سي ميلان مقابل 740 مليون يورو، ما يعادل 796 مليون دولار، في عام 2017 بعد أن امتلكته لمدة 31 عاماً.

وفاة سيلفيو برلسكوني
رئيس الوزراء إيطاليا الأسبق الراحل سيلفيو برلوسكوني. أسوشيتد برس

وفي تغريدة يوم الاثنين، قال النادي إنه «حزين للغاية» بنبأ الوفاة، وحزن على «وفاة سيلفيو برلسكوني الذي لا يُنسى».

.

خلافات قانونية

كانت الخلافات السياسية التي تورط فيها برلسكوني مرتبطة بشكل وثيق بشؤونه التجارية.

على مدار ما يقرب من عقدين انخرط فيهما برلسكوني في السياسة، حوكم في 17 تهمةً على الأقل، تشمل مزاعم الاختلاس والاحتيال الضريبي والرشوة، على الرغم من أنه كان دائماً ينفي ارتكاب أي مخالفات، ألغيت العديد من هذه القضايا في نهاية المطاف بعد الاستئناف.

وفي عام 2012، أدانته محكمة في ميلانو بالتهرب الضريبي، ووجد المدعون أن برلسكوني، إلى جانب المديرين التنفيذيين في «ميديا ست»، اشتروا حقوق بث الأفلام ثم أعادوا بيعها بأسعار متضخمة، وقال المدعون إن تلك الخطة سمحت للمتورطين بتجنب فاتورة ضريبية ضخمة.

ماذا بشأن ثروته الضخمة؟

برلسكوني لديه خمسة أبناء من زواجين، جميعهم يمتلكون حصصاً كبيرة في «فينينفيست».

لكن ابنته الأكبر مارينا، 56 عاماً، هي التي ترأست الشركة منذ 2005، والتي يُقال إنها الأكثر احتمالية لتولي زمام الإمبراطورية التجارية لوالدها.

أما بيير سيلفيو، 53 عاماً، فهو الرئيس التنفيذي لشركة «ميديا فور يوروب»، وارتفعت أسهم الشركة بما يصل إلى 10 في المئة يوم الاثنين، قبل أن تتراجع لتتداول أعلى بنسبة 2 في المئة في وقت متأخر من بعد الظهر، إذ توقع المستثمرون تغييرات محتملة في ملكيتها بعد وفاة برلسكوني.

وتمتلك كل من مارينا وبيير سيلفيو 7.7 في المئة من أسهم «فينينفيست»، بينما يمتلك أبناء برلسكوني الثلاثة من زواجه الثاني حصة 21.4 في المئة، وفقاً لوكالة «رويترز».

(آنا كوبان- CNN)