أظهرت بيانات صادرة عن الاحتياطي الفيدرالي، يوم الثلاثاء، ارتفاع إنتاج المصانع الأميركية بنسبة واحد في المئة خلال شهر أبريل نيسان الماضي، مدفوعاً بزيادة الإنتاج في مصانع السيارات، على الرغم من أن التصنيع لا يزال مقيداً بسبب ارتفاع أسعار الفائدة.

وكان إنتاج السيارات قد قفز 9.3 في المئة خلال الشهر الماضي بعد هبوطه 1.9 في المئة في مارس آذار.

وقال الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) في بيان له إن إنتاج قطاع الصناعات التحويلية نما بنحو واحد في المئة الشهر الماضي، مقابل تراجع إنتاج المصانع 0.8 في المئة خلال شهر مارس آذار الماضي.

وكانت توقعات المحللين تشير إلى نمو إنتاج المصانع 0.1 في المئة إضافةً إلى تراجع الإنتاج 0.9 على أساس سنوي في أبريل نيسان.

وباستبعاد قطاع السيارات، زاد الإنتاج الصناعي 0.4 في المئة بعد انخفاضه 0.7 في المئة في مارس آذار.