بعد إقراره في الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل قرابة 10 أعوام، يُحتفل باليوم العالمي لليوغا في الحادي والعشرين من يونيو حزيران من كل عام.

بهذه المناسبة سنستعرض أهمية اليوغا في العصر الحديث وكيف يمكن أن تساعدك في الحياة المهنية.

لا يدرك الكثير من الناس أن اليوغا هي أكثر من مجرد تمرين بدني، فهي تتمتع بالقدرة على تغيير حياتنا نحو الأفضل، من خلال إدارة التوتر وتحسين التركيز وزيادة الإنتاجية وتعزيز الإبداع.

الاستقرار المالي مع اليوغا

في رحلة البحث عن تحقيق التوازن المالي، توفر مبادئ اليوغا وجهة نظر فريدة من نوعها، حيث إن الانضباط المطلوب لإتقان الوضعيات والحفاظ على نفس ثابت يشبه الاهتمام الدقيق اللازم لإدارة شؤون الفرد المالية.

ومفهوم اليوغا يشجع على تجنب الجشع وتراكم ما هو ضروري فقط، وبالتالي يمكن تطبيق هذا المبدأ على الممارسات المالية، إذ بوسع الأفراد والشركات تجنب الإفراط في الاستدانة وبدلاً من ذلك التركيز على النمو المستدام.

فوائد اليوغا لإدارة التوتر

تعتبر اليوغا وسيلة رائعة للحد من التوتر وتحسين الوضوح العقلي، فهي تساعدك على إدارة عواطفك والحفاظ على التركيز أثناء أداء المهام.

ممارسة اليوغا بانتظام تساعد على خفض مستويات الكورتيزول في الجسم، ما يساعد على تقليل مشاعر القلق والاكتئاب، وبالتالي يمكن أن تكون اليوغا أداة قوية للمساعدة في إدارة التوتر في مكان العمل.

تحسين التركيز مع اليوغا

الوضوح العقلي والتركيز ضروريان للإنتاجية في مكان العمل، ويمكن لليوغا أن تساعد في تحسين هذه المهارات، حيث أظهرت الدراسات أن ممارستها بانتظام تحسن الوظيفة الإدراكية وزيادة اليقظة وتعزيز الإبداع، فضلاً عن تحسين عملية استدعاء الذاكرة وتقليل مستويات التوتر.

وهناك العديد من الأوضاع التي يمكن استخدامها لتعزيز التركيز أثناء ممارسة اليوغا، مثل الانحناءات الأمامية والالتواءات ووضعيات التوازن لتحقيق أقصى استفادة من ممارستك.

ممارسة اليوغا في مكان العمل

أظهرت دراسات بحثية أن من يمارسون اليوغا في مكان العمل قد يكونون أقل توتراً من غيرهم.

وكشفت الدراسات أن واحداً من بين كل ستة عاملين يعاني من التوتر وأعراض أخرى للأمراض النفسية.

ويحرص عدد كبير من الشركات على اتباع أساليب مختلفة، منها ممارسة اليوغا لمحاربة التوتر وتحسين الصحة النفسية للعاملين لديها، لكن الأبحاث ظلت حتى اليوم تعطي صورة متفاوتة لفعالية هذه الجهود.

ولم يتضح أن تمارين اليوغا أثرت على صحة القلب، لكنها خلفت تأثيراً إيجابياً على الصحة النفسية، والحد من التوتر على وجه الخصوص.